ألبرتو مانغويل: القراءة هي منزلي

 

 ترجمة: نذير ملكاوي

ألبرتو مانغويل كاتب أرجنتيني الأصل، كندي الجنسيّة. اشتهر عالميًا بسبب كتبه عن القراءة وتاريخها، خاصّة في كتابه “تاريخ القراءة“، عدا عن علاقته بالكاتب الأرجنتيني الأشهر خورخي لويس بورخيس إذ كان يقرأ له الكتب بعد أن أصابه العمى، والتي كتبها في كتابٍ عنونه بـ “مع بورخيس“.

قام بالحوار الذي ننقله لكم جوناثان ديربيشاير لصحيفة النيوستيتسمان، وترجمه نذير ملكاوي.

 

  • ما مدى تفاؤلك حول مستقبل الكتاب؟

لا أعتقد أن الكتاب الورقي سيختفي، حتى في ظل سماحنا للتكنولوجيا أن تتوغل أكثر في حياتنا. الفكرة القائلة بأن أحد الطرفين لا بد أن يطغى على الآخر هي، ببساطة، كأننا ندفع الجديدة (التكنولوجيا) للتواجد وحدها على هذا الكوكب، لكنّ ذلك لا يحدث. كما لم يحدث سابقًا مع التصوير الفوتوغرافي والرسم، كما لم يحدث مع السينما والمسرح، كما لم يحدث مع الفيديو. وكما لن يحدث مع التكنولوجيا والكتب المطبوعة. كنت في قمة السرور حين قام بلغيتس، قبل عددٍ من السنين، بكتابة كتاب يتنبأ فيه بموت الورق، من ثمّ قام بطباعته على الورق. أعتقد أن ذلك يقول الكثير.

  • إذن، فأنت لا تستخدم الكتب الإلكترونية (E-books)

لا. ليس لديّ شيء ضد هذه الأدوات. لكنني فقط أستخدم ما أجده مفيدًا. أعني، أنّني أجد السيارات مفيدة للغاية، لكنني لا أقود.

 

  • ما موقع الكتب من ثقافتنا هذه الأيّام؟

لقد عمدنا إلى إزالة المكتبات، واستبدالها بالبنوك في أواسط مجتمعاتنا. هذه المواقع  غير قابلة للزحزحة، على الرغم من أنّ أفكارنا حول القيم تتمحور حول ما هو تجاري، هذا كله يمكن تغييره. لو كان الربح المادي هو هدفك، عندها ستقول “كيف يمكن للقراءة أن تحقّق مدخولًا ماديًا؟” والجواب هو “لن تستطيع”. لذا فالقراءة يتم ركلها إلى زاوية قصيّة في مجتمعاتنا. جرت العادة أن يتم نبذ القرّاء لأنهم يعدون أنفسهم أعلى من عامة الناس، وكذا تطوَّر المجاز الذي يصفهم وهم في أبراجهم العاجيّة. الآن ما زالت هذه الفكرة تحوم، حول أن القراء لا يتدخلون في الشؤون الاجتماعية والسياسية. بشكل أدقّ؛ بكل ما يخص العامّة. ولكن، من زاوية نظرٍ أخرى، قد يكون السبب في ذلك أنهم لا يجنون المال.

 

  • تضمّن كتابك (A reader on reading) مقالًا معنونًا بـ “ملاحظات حول تعريف المكتبة المثاليّة”. أي المكتبات في العالم تجدها أقرب لأن تكون مثالية؟

هناك واحدة فقط في نظري. وهي الآن تحت تهديد الاختفاء. تلك المكتبة هي آبي واربرغ (Aby Warburg’s) التابعة لمؤسسة واربرغ في لندن. تلك المكتبة صممت وفقًا لتصوّرك العقليّ، بطريقة تجعل الواحد منا يفكّر، أن الكتب تم ترتيبها دفعة واحدة، وليس وفقًا لأي تصنيف آخر. لا يوجد فيها زوايا، لذا فكل التقسيمات فيها صحيحة. أعتقد أن هذا هو التصوّر الأمثل للمكتبة. لقد عهد بها الآن إلى جامعة لندن، والتي تفكّر بإزالتها. لو حدث وقامت الجامعة بذلك؛ ستكون ارتكبت واحدة من أفظع جرائم عصرنا.

 

  • لديك مكتبة تضمّ أكثر من 30000 كتاب في منزلك في فرنسا. ما نظام التصنيف الذي تتبعه فيها؟ 

حسنًا، بدايةً، ولأنها مكتبة خاصّة؛ أستطيع أن أفعل ما أشاء بها. ولذلك فأنا أتّبع نظام تصنيف واحدٍ فيها: حسب لغة الكتاب الأصليّة. وذلك ببساطة لأنّه أول نظامٍ اتبعته في تصنيفي للكتب. تحت كل لغة – الإنجليزيّة، على سبيل المثال – الكتّاب مصنفون وفقًا للترتيب الأبجديّ، وكذا كتب المقالات، الروايات، الشعر، وكل شيءٍ آخر. بعذ ذلك تأتي الاستثناءات؛ وهذه تحديدًا هي المساحة المفضّلة لديّ. تحتلّ كتب التاريخ من القرن الثامن عشر حتى الآن جزءًا من هذه المساحة، والعصور الوسطى تحتلّ الجزء الآخر. من ثمّ تجيء الكتب التي تحيط بالإنجيل، كتب عن القرآن، التصوف اليهودي، أسطورة دون خوان، أسطورة اليهودي التائه، الميثولوجيا، الروايات البوليسية، كتب الطبخ، البستنة، الترحال…

 

  • لقد سافرت كثيرًا في صغرك نظرًا لكونك ابنًا لدبلوماسي. وقد واصلت الترحال بعد ذلك. هل شكّلت مكتبتك نقطة ثابتة بالنسبة لك؟

أعتقد أنّ الكتب لطالما كانت كذلك بالسنبة لي. أتذكّر؛ حين كنت طفلًا، كنت أصاب بالهلع لعدم معرفتي بتفاصيل المكان الذي أوجد فيه، أو حين معرفتي أين سأقضي الليلة، كانت تجربة عصيبة بالنسبة لطفل. ما كنت أفعله حينها، هو ترك الكتب التي بين يدي بسرعة والعودة لكتابٍ آخر أعرفه جيدًا لأتأكد من أنّ النصّ ذاته، وملاحظاتي عليه ما زالت هناك. دائمًا ما كنت أشعر بقدر كبير من الراحة مع الكتب، ذاك هو منزلي. في الواقع، لم أفهم أبدًا سبب الارتباط بمكان الولادة. كونه تصادف وولدتني أمي في مكانٍ ما، لا يبرر بالنسبة لعقلي، أي شعورٍ بالامتنان لذلك المكان. كان بالإمكان أن أولد في أيّ مكان آخر.