اقلب الكتاب!

 

ظَهْر الكتاب مساحة لا يغفل الكتّاب عن استغلالها عند إصدار كتبهم؛ قد يشغلونها بمعلومات عنهم، نبذة عن الكتاب أو مقطع منه، وقد يضعون فيها آراء إيجابية تركها لهم كتّاب آخرون.

هذه الدعاية التي يقدّمها الكتّاب بعضهم لبعض تستحقّ أن تكون موضع نقاش، وهذا ما دفعنا إلى طرح هذا الموضوع في إحدى سهرات الجمعة الأسبوعية على حساب انكتاب على تويتر@inkitab.

 

 

بدأنا سهرتنا حول ما يدفع أحد الكتّاب أن يترك لآخر رأيًا إيجابيًا على ظهر كتابه، وكانت هذه آراء الأصدقاء:

 

             

       

                                                                 

      

                      

            

         
 

تحدّثنا بعد ذلك عمّا إذا كانت هذه الآراء تُشكّل دافعًا للقارئ ليشتري الكتاب:

 

 

ثمّ طرحنا فكرة أن يتخيّل القارئ نفسه كاتبًا مرموقًا ثمّ يقرر على ظهر أيّ كتاب سيترك رأيه الإيجابيّ:

 

 

أنتم مدعوون دومًا لمشاركتنا سهرة الجمعة على حساب انكتاب على تويتر @inkitab ننتظر آرائكم.