طبل الصفيح؛ تعدد السرد وطرح التساؤلات

 

 

تكمن قيمة هذا العمل في صدقه اتجاه الإنسان؛ عندما منحت الأكاديمية جائزة نوبل لغونتر غراس، كانت تعلم أن الإنسان يحتل شأنًا مقدسًا في كتاباته.

 

طبل الصفيح عملٌ منهكٌ للقارئ المحترف؛ أستطيع تفهّم من يقرأ الورقات الأولى ويتوقف، ليس لمللٍ قد يعتريه، بقدر ما هو تعب نتيجة الجهد الهائل الذي تتطلبه قراءة هذا النص المعقد الذي حبكت أجزائه باحترافية عالية، كان التكلف عنصرًا طاغيًا عليها.

 

بقي أوسكار بالنسبة لي حالة إنسانية كغيرها من الحالات التي نقابلها في حياتنا اليومية، حتى وهبه غراس حياة خالدة من خلال الغرفة التي نزل بها في مصحه العقلي، عندما اتهم دون وجه حق.

 

المراحل التي عاشها أوسكار تخبرك عن أثر التحول في حياة الإنسان؛ الحياة التي عاشها بعد الحرب العالمية الأولى، حياته قبل الحرب الثانية، وكذلك بعد الحرب؛ وحده طبل الصفيح رفيقه الأول. اقرأ أيضًا: لماذا رفض ت. س. إليوت نشر رواية "مزرعة الحيوان" لأورويل؟

 

لقد أجاد الأديب الألماني في التعبير عن قلقه بعد الحرب الثانية، وبدا طاغيًا أثر التشتت والصراع الذي عاناه الفرد الأوروبي، الألماني تحديدًا على كتاباته.

 

تصدعات رجل القرن العشرين، في النصف الأول منه، مقلق ومخيف، ووسط كل هذا تبقى الكوميديا بسوداويتها تحارب إلى جانب ذلك الإنسان، علها تخفف بعض وجعه وفي النص الكثير من ذلك الهروب من أرض واقع الدمار والحرب والموت والدم والتهجير.

 

 

من أعظم تقنيات هذا النص الفاخر أسلوب السرد الذي تنوع بين المتكلم والغائب، وبينهما يظهر ويختفي ذلك الصوت الذي يبدو كأنه يحارب أوسكار، كل هذا تم في سياق مزج بين الواقعية وإسقاطات دينية عبثية. لن تصيبك غرابة السرد بحيرة رغم بعض التشتت الذي سوف يزول وفق خلفيتك السابقة ومعرفتك بروايات عظيمة. اقرأ أيضًا: 5 أعمال أدبيّة عربيّة لم تلقَ انتشارًا لائقًا.

 

كانت هذه أدوات غراس في الأصل لمحاكاة الظروف السياسية في تلك الحقبة -الثلاثينات والأربعينات-، لكنها كانت واقعية سحرية صادمة، وليست فقط فنتازيا سحرية كحذاء سندريلا في النص الأوروبي، أو مصباح علاء الدين في النص العربي.

 

يبدو جليًا أثر السردية العربية على الكاتب من حيث خروج حكايات صغيرة من وسط حكاية أكبر وفق وحدات سردية هائلة.

 

مرهقة هي الرواية التي تبدأ بجملة مخيفة كهذه "أعترف بأنني نزيل مصحة للأمراض العقلية"؛ تعيق تقييمك للكثير من الأحداث الأولى، تبقى عالقة في ذهنك حتى بعد نهاية الرواية وتسأل نفسك هل ما قرأته تجاوز حدود الجملة الإخبارية، أم أن الجمل مجرد خبر ضمن سياق النص؟ اقرأ أيضًا: آراء 10 كُتّاب بكتابة المذكرات.

 

مرهق لطفل أن يتحتم عليه الاختيار بين العمل في المتجر مع والده وبين انتظار تحقيق أمنية الحصول على "الطبل"؛ في عيده الثالث يرتبط أوسكار بطبله لنهاية حكايته.

 

السؤال الذي كان يلحّ عليّ بقوة أثناء الرواية؛ هل كان يحتاج أوسكار أن يجعلني في كل هذه الحيرة من نقاشات دينية بين اليهودية والمسيحية وإسقاطها على الواقع؟ هل كنا نحن نحتاج هذا التشتت الدرامي مع النص لمعرفة الإنسان الذي عايش الحرب والحب والترحال وفقد الأحبة؟

 

وبعد انتهائي من الرواية، تساءلت ما إذا كان تيودور أدورنو راضٍ عن هذا العمل بعد تحديه منجزات العمل الروائي الأماني بعد الحرب.

 

عندما قرأت هذا النص الزاخر تذكرت مباشرة نصًا آخر جميلًا وقويًا لسلمان رشدي، تحت عنوان "أطفال منتصف الليل"، هذا النص خرج، نعم خرج من رحم رواية طبل الصفيح دون جدال، وأكاد أجزم أن سلمان رشدي لو سئل عن تأثره في الرواية عند كتابة هذا النصّ لردّ بالإيجاب. اقرأ أيضًا: بانوراما لحياة هيجل.

 

لم يكن من السهل الشعور الكامل والمطلق بعظمة الترجمة فنحن نتحدث عن نص ألماني ولغة قد لا تجد مرادفات لبعض كلماتها في القاموس العربي، وكما قال المترجم وفق هذا النص "إن ترجمة أعمال غراس لا تعني سوى شيء واحد، وهو تحويل حشيش مزدهر إلى تبن يابس". (انظر صـ12-15).

 

أشكر غراس أن العمل لم يكن كبعض الروايات التي تأتي دون فصول أو ترقيم، أو حتى تلك النجوم التي تفصل مشهدًا أو مقطعًا عن الآخر؛ فهذا توافق مع حجمها الكبير.

 

أخيرًا؛ هذا العمل الفريد هو عبارة ثلاثية للكاتب، وقد تلاها: القط والفأر وسنوات الكلاب، التي ستحمل فيما بعد اسم "ثلاثية غدانسينغ". 

 

 

اقرأ أيضًا: 

غربة وفقد ووجع في رواية "شوق الدرويش"

5 كُتّاب شباب يعدون بالكثير

ثقافة تويتر: حرية التعبير أو مسؤولية التعبير كما يراها الغذامي

غازي القصيبي ولغز يعقوب العريان