3 روايات تطرح تجربة الاقتراب من الموت

 

 

ماذا يحدثُ لك عندما تموت؟ وماذا يحدث لك حين تعودُ من الموت؟ هذه الأسئلة ليست جديدة؛ في الموروث الغربي يمكنك أن تتبع أصولها بالعودة إلى الأسطورة اليونانية بيرسيفوني.

 

لكنني لاحظت أنني حققت معرفة معينة تجاه النوع الفرعي لتجربة الاقتراب من الموت الحديثة، والتي كانت إلى حد كبير عن طريق المصادفة، ليس لأنني مهتم بالتحديد في تجربة الاقتراب من الموت ذاتها -ستلاحظ أن القائمة لا تخلو من الخيال-؛ بل لأنني أميل إلى الاهتمام بطريقة توظيف المؤلفين مثل هذه التجارب لصناعة قصة أكبر. اقرأ أيضًا: ساراماغو وزهوّ الموت.

 

ما لفت انتباهي هو فكرة الاقتراب من الموت كتجربة تحويلية وساميّة على وجه التحديد. يبدو الأمر وكأن مكافأة التواجه وجهًا لوجه مع الهلاك المطلق، هي أن تُزوَّد في الواقع بقوى أو بقدرات لم تتخيلها من قبل.

 

بالنسبة لي، مشاهدة المؤلفين يكتشفون هذا التحول (خصوصًا جانبه المظلم) سرعان ما أصبح موضع اهتمام لدي. سأطرح هنا ثلاث روايات من السنوات الـ 15 الماضية، تتحدث عن أشخاص اختبروا الموت أو أصبحوا قريبون جدًا منه، وعاشوا ليسردوا حكايتهم.

 

 

1- رواية عبور - كوني ويليس

جوانا لاندر هي أخصائية في علم النفس السريري، تدرس تجربة الاقتراب من الموت. عانت لاندر من قلّة المصادر حول بحثها والاستخدام العشوائي للمصادر المتوفرة في الروحانيات الشعبية المجنونة. قررت جوانا أن تأخذ زمام الأمور بنفسها وأن تعمل مع طبيب الأعصاب ريتشارد رايت، لتحاكي سريريًا تجربة اقترابها من الموت.

سُرعان ما أصبحت جوانا مهووسة بالتجربة، والعودة مرارًا وتكرارًا إلى المساحة الفاصلة بين الحياة والموت، والتي بشكلٍ غريب شعرت بأنها مألوفة. تحذو هذه الرواية صيغة كوني ويليس الكلاسيكية، حيث النشر الأصلي لأفكارٍ كبيرة مقترنة ببعض من الحركة والمهزلة، واضطراب الشخصيات في التنظير والبحث. اقرأ أيضًا: الساعة الخامسة والعشرون؛ ساعة النهاية المؤلمة للإنسان.

إذا كنت تملك شخصية أكاديمية مختبئة في داخلك في مكانٍ ما، فهذه هي تجربة الاقتراب من الموت مضاءة لك.

 

 

2- اسم النجمة (سلسلة ظلال لندن) - مورين جونسون

تتبع سلسلة جونسون مراهقة تدعى روري ديفرو، من بلدة صغيرة في ولاية لويزيانا. روري التي تتعقد إقامتها في مدرسة داخلية في لندن، بسبب عقدتها الواضحة من عودة ظهور جاك السفاح؛ فعندما تركت تجربة الاقتراب من الموت روري مع القدرة على رؤية الأشباح، أصبحت متورطة في مطاردة السفاح عبر طريق الظلال: مجموعة مطاردة الأشباح تتكون من عملاء خاصين.

كل جزء من ظلال لندن يمزج بين الفكاهة والمجاملة بين تصرفات روري الغريبة، وحكايات البلدة الصغيرة المجنونة، ممزوجة أيضًا بغموض سريع الوتيرة تقشعر له الأبدان! 

خدمت هنا تجربة الاقتراب من الموت وظيفة مزدوجة: بالنسبة لروري اعتبرت نقطة انطلاق لمغامرات حقيقية، في حين أن بالنسبة لكثير من زملائها في الظلال، تعتبر الظروف المحيطة بتجربة اقترابهم من الموت جزء أساسي من قصصهم السابقة. اقرأ أيضًا: غازي القصيبي ولغز يعقوب العريان.

 

*يرجى ملاحظة كيف أنني قاومت ببسالة مزحة الحاسة السادسة أعلاه.

 

 

3- رواية الشرير - فكتوريا شواب

تتحدث رواية الشرير عن قصة ثنائي بارع من الأصدقاء الذين يبغضون البشر، اكتشفوا أن تجربة الاقتراب من الموت يمكن أن تؤدي إلى قوة واحدة شبه مطلقة، من الممكن تحديدها من قبل الظروف الجسدية والعاطفية المتعلقة بتجربة الاقتراب من الموت.

نتيجة ما حدث في هذه التجربة دفع بالرجلين إلى الدوران باتجاهين متعاكسين، وتحولا من صديقين حميمين إلى عدوين لدودين. اقرأ أيضًا: 5 كُتّاب شباب يعدون بالكثير.

مثل كل قصص القوة العظمى، رواية الشرير تتعدى كونها عمل فائق الإثارة، فهي رواية دراسة شخصية مذهلة وتأمل في الدين، الموت، القوة والأخلاق؛ عندما تجمع بين كل ذلك مع مؤامرة الانتقام والإدلاء المعقد غير المرجح عن الأبطال الخارقين، تكون قد حصلت على قراءة مظلمة للغاية وقابلة للإدمان عليها. 

 

 

المقال مترجم، لقراءة النص الأصلي اضغط هنا.

 

 

اقرأ أيضًا:

تأريخ التمييز العرقي في رواية "عاملة المنزل"

النجيب والقُطب: نظرة على ما كان بين الأستاذين

5 مقاطع موسيقيّة تساعدك على التركيز أثناء القراءة

آراء 10 كُتّاب بكتابة المذكرات