3 كتب مهمة في السياسة

لقد كان لثورات الربيع العربي أثر بالغ على زيادة اهتمام الناس بالسياسة وقراءة كتب مهمة في السياسة في بلداننا. تلعب الثورات بشكل عام دافعًا مهمًا في توجيه الناس نحو قراءة أعمال معينة يكون الدافع الأساسي وراءها فهم الأمور التي تحدث في محيط القارئ وتؤثر على حياته وما حوله بكل بساطة. اقرأ أيضًا: قراءة في سيكولوجية الجماهير لغوستاف لوبون

 

فيما يلي، نتعرف على أهم الكتب في السياسة التي تحتوي معلومات غنية وهامة من أجل فهم العالم السياسي بالجوانب المختلفة التي يمتلكها.

 

 

1- "الأمير" – نيقولو ميكافيلّي

يعد "الأمير" من الكتب المهمة التي تحدّثت في السياسة، حيث أثر بنسبة كبيرة في البشرية على مدار التاريخ، إذ يتميز ميكافيلّي بحنكة ودهاء كبيرين جدا. قام مكيافيلّي بتأليف الكتاب وأهداه إلى لورينزو الثاني دي ميديشي ليساعده على استعادة منصب أمين الجمهوريّة الذي فقده. أصبح هذا الكتاب من أهم المراجع التي ينظر فيها الحكام ليتمكّنوا من التحكم في شؤون الحكم العامة، كما يتميز الكتاب بأنه تحليل يكاد يكون مطابقًا للواقع. اقرأ أيضًا: 5 كتب ممنوعة هي الأكثر شهرة!

 

 

2- "أشياء لن تسمع بها أبدا" – نعوم تشومسكي 

قام نعوم تشومسكي بتأليف العديد من الكتب المهمة في السياسة، منها هذا الكتاب. يقوم هذا الكتاب بالعمل على كشف الأوجه القذرة للسياسة، إذ أكّد تشومسكي فيه أنّ لا مكان للصدفة في السياسة أبدا، فلا بد أن يكون كل شيءٍ مخططًا له ومدروسًا بعناية. كما وضّح كيف تقوم بعض الأيادي الخفية على تحريك الواقع، وتزييف الحقائق بطريقة أكثر دهاء ومكر. اقرأ أيضًا: مذكرات يوسف ميخائيل؛ التركيّة والمهديّة والحُكم الثنائي في السودان

ركّز تشومسكي في كتابه هذا على السياسة الأمريكية بشكل خاص، إذ تحدث عن السياسة الداخلية والخارجية لها، كما عمد إلى المقارنة بين الأهداف المُبطنة والمُعلنة في شتّى وسائل الإعلام. كما يعرّج الكتاب على عددٍ من القضايا كحقوق الإنسان والحرب على العراق وأفغانستان والإرهاب الدولي، والسياسة الأمريكية القائمة على استغلال الشعوب التحكم في مصيرها، أو "السياسة العدوانية" كما أسماها. اقرأ أيضًا: المؤمن الصادق؛ قوة الجماعة كمحرك للإيمان

 

 

3- "فن الحرب" سون أتزو

عند الحديث عن كتب مهمة في السياسة يجب أن لا ننسى "فن الحرب". قام عديد من زعماء الدول بالاستعانة بهذا الكتاب العبقري، إذ يعد الآن واحدًا من أهم الكتب في مجاله. تم نشره للمرة الأولى في القرن الخامس عشر قبل الميلاد، وينبئ الكتاب عن واحدٍ من أكثر العقليات دهاءً في مجال المؤلفات الاستراتيجية والعسكرية والسياسية. قام سون أتزو بتأليف هذا الكتاب ليناقش من خلاله طرق وضع الخطط الحربية مقسّمًا على ثلاثة عشر فصلًا، يضمّ كل واحدٍ منها إحدى الخطط، شرح فيها مبادئ الهجوم الاستراتيجي، وفن المناورات والعديد من المواضيع الهامة، والتي تدور بشكل كبير حول الاستراتيجية العسكرية للحروب. وقد وُصفه بأنه من أهم الكتب المعاصرة الصالحة لكل زمان ومكان. اقرأ أيضًا: الشخصية الروائية بين إبداع المؤلف ونتاج الواقع