5 كتّاب يصنعون الحدث في رمضان

 

في الوقت الذي تُنسب فيه أعمال السينما إلى مخرجيها لا يحصل الأمر عينه في الدراما التلفزيونيّة. غالبًا ما تبنى فرص نجاح المسلسلات على حمولتها من الممثلين النجوم، وجودة القصّة بطبيعة الحال. وإن استثنينا بضعة مخرجين خطّوا لأنفسهم خطًا أصيلًا مثل حاتم علي، أو الليث حجّو بدرجة أقل، فإنّ الغالبيّة العظمى من المسلسلات يظلّ نجاحها رهن أسبابٍ تقع خارجها في الغالب.

في ظلّ هذا العرف الذي يحكم الصنعة، لا يبدو أنّ لكتّاب الدراما موقعًا من الإعراب. أو أقلّها، فإنّ من يبتغي أن يحصل لنفسه على شيء من الشهرة فإنّ عليه انتزاعها بقوّة نصوصه أولًا، وبثبات المستوى مع تراكم الأعمال ثانيًا.

نعرض عليكم هنا عددًا من كتّاب الدراما ممّن لهم أعمالٌ تعرض على الشاشات في رمضان 2016، ويستحقّون أن تعطوا أعمالهم فرصة.

 

1- حسن سامي يوسف

يعرف الكثيرون مسلسلاتٍ لاقت استحسانًا جماهيريًا مثل الانتظار، الغفران، أو زمن العار. لكن الأغلبية لا يعرفون أنّ حسن سامي يوسف هو من كان وراء سيناريوهات هذه المسلسلات. يصحّ أن نقول عن الكاتب أنّه صاحب مرجعيّات عدّة؛ فهو، إضافة لكتابة الدراما، كتب للسينما كما كتب الرواية من قبل. يقدّم صاحب ال 71 عامًا لنا هذا العام عمله الأخير "الندم"، المستوحى من رواية للكاتب نفسه لمّا تنشر بعد بعنوان "عتبة الألم". يدور المسلسل في خطّين متوازيين بين دمشق ال 2003 ودمشق ال 2016. محاولًا طرح الأسئلة حول المصير الذي تلاقيه البلد من خلال كاتبٍ يدعى عروة (محمود صبح) يكتب مسلسلًا حول عائلته التي تتهدّدها الخلافات بين الأعوام المذكورة آنفًا. 

 

 

2- مريم نعوم

لم تأخذ مريم نعوم كثيرًا لتكتب لنفسها اسمًا بين المؤلفين المجيدين في كتابة السيناريو. ففي عملها الأوّل (فيلم واحد صفر) أرّخت للحظات مصيريّة لأناس بسطاء في وقت لم يكن أحد ليهتمّ بسماع قصصهم على الإطلاق: نهائي كأس الأمم الإفريقيّة 2008. من ثمّ عادت لتأخذ خطوة أوسع مع تحويلها لرواية "ذات" لصنع الله إبراهيم الذي رفض أن يقرأ السيناريو لثقته بالكاتبة كما قال. هذا العام، تعود نعوم لتقدّم مسلسلَ إثارة (Thriller) وغموض (Mystery) "سقوط حر" حول ملك (نيللي كريم) التي تُتّهم بقتل زوجها وأختها وتوضع في مصحّ عقلي على إثر ذلك. من ثمّ تبدأ الحقائق بالتكشّف. 

 

 

3- خالد خليفة

يُعرف خالد خليفة على مستوى الوطن العربي بكونه روائيًا، وكاتب روايات متداولة على نطاق واسع مثل "مديح الكراهية" و "لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة". قلّة يعرفونه ككاتبِ سيناريو قدّم أعمالًا مهمّة كمسلسل "قوس قزح 2001"، "هدوء نسبي 2009" وغيرها.

هذا العام، كان متّفقًا أن يُكمِل رافي وهبي عمله على الجزء الثاني "العرّاب – تحت الحزام" مع حاتم علي، إلّا أن خلافات مع شركة الإنتاج كادت أن تفضي إلى إلغاء المسلسل، قبل أن يحال العمل إلى خالد خليفة الذي أنجز السيناريو ليدخل في الموسم الرمضاني. يكمل المسلسل قصّة آل منذر، المقتبسة عن رواية ماريو بوزو، في صراعها مع العائلات الأخرى.

 

 

4- عبد الرحيم كمال

كما خالد خليفة، يجيء الكاتب المصري عبد الرحيم كمال من خلفيّة أدبيّة ككاتب للقصّة القصيرة والرواية. لكنّه على العكس منه مشهورٌ أكثر بأعماله الدراميّة. يصحّ أن نطلق عليه بأنّه صعيديّ أصيل فيما يختصّ بأعماله. فهو، وإن كانت قصصه تتطرّق لمعانٍ أبعد من حدود المكان الماديّ، فإنها تأخذ من الصعيد مسرحًا للأحداث. بعد "الخواجا عبد القادر 2012"، و"دهشة 2014"، يقدّم عبد الرحيم كمال عملين دفعة واحدة هذا الموسم؛ أوّلهما "يونس ولد فضّة" الذي يقدّم حكاية عن يونس شهاب (عمرو سعد) كبير عائلة متسلّط يتاجر بالمخدرات والأسلحة، يجيء عليه وقت يشكّ عمّه في نسبه فتأخذ الأحداث بالتبدّل من بعدها.

أمّا "ونّوس" العمل الآخر للكاتب، والذي ينال إشادات كبيرة لحدّ اللحظة، يقدّم حكاية ونّوس "يحيى الفخراني" الذي يظهر فجأة في حياة عائلة يدّعي أنّه صديق لأبيهم الذي هجرهم منذ 20 عامًا. يجيء ونّوس ليهزّ هدوء العائلة بما يحمله من أخبارٍ عن الأب المختفي، ويفتح بوّابة الماضي على وسعها.

 

 

5- إياد أبو الشامات + ريم حنّا + ممدوح حمادة + نجيب نصير

بعد موسمين اعتبرا ناجحين، على مستوى الحضور الجماهيري على الأقل. يعود "أهل الغرام" بجزء ثالث عُنوِن ب "خماسيّات الغرام". إذ بدل الحكايات التي كانت تنتهي مع ختام الحلقة، الآن باتت تنتهي الحكاية كلّ خمس حلقات. بماذا يتميّز هذا الجزء؟ أكثر من طاقم مخرجيه الكبير (حاتم علي، الليث حجّو، المثنّى صبح)، يتميّز بطاقم مؤلفيه. فهو يضم إياد أبو الشامات الذي قدّم رفقة رامي حنّا أحد أفضل أعمال الموسم الماضي: غدًا نلتقي. وريم حنّا صاحبة "رسائل الحب والحرب" و"الفصول الأربعة". وممدوح حمادة الذي قدّم "ضيعة ضايعة" و"عيلة سبع نجوم" وغيرها. بالإضافة إلى نجيب نصير رفيق حسن سامي يوسف والذي ألف جواره "الانتظار" و"السراب" و"زمن العار" وغيرها الكثير. لهذه الكوكبة من المؤلّفين المجيدين، فإنّ هذا الموسم من "أهل الغرام" يستحقّ وقتكم.

 

وأنتم، من هو الكاتب/الكاتبة الذي تفضلون متابعة جديده على الدوام؟

 

 

اقرأ أيضًا: 

الأدب في رمضان: 4 مسلسلات تتقدّم المشهد

10 أفلام من 2015 مقتبسة عن كتب .. عليك مشاهدتها

5 روايات عالمية تتجسد بحرفية سينمائية