7 أخطاء تنفّر طفلك من القراءة

 

في مخيلة كلّ أمٍ وأب صورة للطفل المثالي، يبذلان في سبيل الوصول إليها كمية لا بأس بها من التعب والجهد تُنتج تأثيرًا يصنع السنوات الأولى من حياة ابنهما. غالبًا ما يكون للقراءة مكان في إطار هذه الصورة المثالية.

بوجود كتّاب مختصين بأدب الطفل، ودور نشر تنتج أعدادًا لا بأس بها من منشورات أدب الطفل، واهتمام بالقراءة في معظم المدارس ومكتبات عامة تعقد أنشطة قرائية للأطفال يصبح دور الأهل أكثر سهولة، وقد ينحصر في التشجيع على القراءة. في حالات أخرى يضطر الوالدان لخلق بيئة تدعم وتشجع القراءة من نقطة الصفر، ويكون عليهما الاهتمام بكافة الجوانب حتى يصل الطفل لمرحلة يشعر عندها أن القراءة أصبحت شأنًا شخصيًا بالنسبة له وبإمكانه أن يكمل بمفرده. في كلتا الحالتين دور الأهل محوريّ وجوهريّ. 

نستعرض فيما يلي 7 أخطاء قد يؤدي ارتكابها إلى نفور الأطفال من القراءة:

 

1- عدم الاستجابة للطفل عندما يرغب بالقراءة معك

فعل القراءة تشجيعيّ بالمقام الأول، يجب أن تكون حاضرًا للقراءة مع طفلك وله متى رغب في ذلك، قد يؤدي رفضك للقراءة معه في الأوقات التي يختارها واختيارك للقراءة في أوقات لا تناسبه إلى عزوفه عن القراءة ونفوره منها.

 

2- اختيار إجابات لا تعجب طفلك

عندما يسألك طفلك عن تهجئة كلمة أثناء قراءته لقصة، تأكد أنه لا يرغب بأن تقاطعه عن متابعة الأحداث لتعلمه التهجئة في تلك اللحظة؛ فقط أجب عن سؤاله بطريقة مباشرة واتركه ليكمل ما يستمتع به. يمكنك تعليمه المهارات التي يجب أن ترافق القراءة في وقت آخر.

 

3- أن تعتاد قول "لا أعرف"

عليك أن تستغل أسئلة طفلك لتعليمه أن المعرفة ضرورة؛ ابحث له ومعه عن الإجابات التي يرغب بالوصول إليها وعلمه أن يستمر بالسؤال، لا تجعل رفضك المستمر للإجابة سببًا في تجنبه لطرح الأسئلة.

 

4- أن لا تقرأ معه بالقدر المطلوب

عندما تقرأ مع طفلك مرّات قليلة وعلى فترات متباعدة فإنك لا تسعى أبدًا لبناء عادة القراءة فيه، القراءة تتطلب الصبر والاستمرارية.

 

5- جعل القراءة روتينًا

لا يرغب الطفل بأيّ أمر روتينيّ حتى لو كان يحبه؛ الأطفال يشعرون بالملل بسرعة وعليك أن لا تربط القراءة بالملل في أذهانهم. لا تقرأ معهم بنفس الطريقة النمطية وفي نفس الوقت كلّ يوم.

 

6- إقصاء الطفل عن اختيار ما يريد قراءته

عليك أن تجعل طفلك شريكًا في عملية اختيار الكتاب الذي سيقرؤه، في حياة الطفل ما يكفي من أمور يجبر على القيام بها فلا تجعل القراءة جزءًا منها.

 

7- اختيار كتب لا تناسب عمر الطفل 

لن يحب طفلك أن يقرأ كتابًا لا يناسب عمره ويشعر أنه أكبر منه، يريد الطفل دائمًا أن يعرف المزيد ويبتعد عن منطقة الأمان المعرفية خاصته –بعكس البالغين-؛ فابحث له عن كتب تشبع حاجاته المعرفية وتناسب عمره.

 

اقرأ أيضًا:

10 طرق لجعل القراءة عادة محببة عند طفلك

كيف تخصص ركن قراءة للأطفال؟

قصص تربوية لأطفال المدارس ورياض الأطفال