8 كتب على كل شخص ذكي أن يقرأها

 

 

نيل ديجراس تايسون يختار ثمانية كتب يجب أن يقرأها كل شخص ذكي على هذا الكوكب؛ هذه القائمة تخبرك كيف "تكون نظرة عميقة لأكثر ما ساهم في صناعة تاريخ الغرب"؟

 

 

في كانون الثاني من عام 2011، اشترك نيل تايسون؛ العالم الأمريكي الشهير، المختص في علم الفلك، محترف سهام الكلام ومقدم العديد من البرامج التلفزيونية العلمية في سلسلة للأسئلة والأجوبة العامة على موقع ريدت reddit؛ "إسألني أي شيء".

 

 

أحد القراء سأل تايسون: "ما هي الكتب التي يجب أن يقرأها كل شخص ذكي على هذا الكوكب؟"

 

 

قدم تايسون ثمانية كتب أساسية، أتبع كلّ واحد منها بعبارة قصيرة وأحيانًا ساخرة، حول "كيف أثّرت محتويات هذه الكتب على سلوك الأشخاص الذين شكلو العالم الغربي"، إضافة إلى قائمة من الكتب التاريخية البارزة – التي تضم كتبًا لليو تولستوي، ألان تورينج، بريان اينو، ديفيد بووي، ستيوارد براند و كارل ساغان-. اقرأ أيضًا: 3 مواقع عربية تقدم لك الكتب الصوتية.

 

 

فيما يلي قائمة الكتب الثمانية الأبرز التي على كلّ شخص ذكي قراءتها وفق تايسون:

 

 

1- الكتاب المقدس

عليك أن تقرأ الكتاب المقدس لتتعلّم أن يخبرك الآخرون بما عليك أن تفكر وتؤمن به أكثر سهولة من أن تستنبط ذلك بنفسك من خلال تفكيرك.

 

 

2- نظام العالم "الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية" لإسحق نيوتن

لتتعلم أن هذا الكون هو مكان يمكن فهمه والتعرف عليه.

 

 

3- أصل الأنواع لتشارلز داروين

لتتعلم عن صلة القرابة بيننا وبين أشكال الحياة الأخرى على الأرض.

 

 

4- رحلات جوليفير لجوناثان سويفت

لتتعلم عبر دروس ساخرة أخرى أن البشر في معظم الأحيان مجرد ياهوو (حصان متحضر) (عالم الأحصنة في قصة رحلات جوليفير حيث الخيول تحكم وتستخدم البشر في الاعمال اليومية).

 

 

5- عصر الأسباب لثوماس باين

لتتعلم كيف تعتبر قوة الأفكار المنطقية المصدر الأساسي للحرية في العالم.

 

 

6- ثروة الامم لآدم سميث

لتتعلم أن الرأس مالية هي اقتصاد الجشعين.

 

 

7- فن الحرب لسن تسو

لتتعلم أن عملية قتل البشر يمكن أن ترتقي لتعتبر فناً.

 

 

8- الأمير لميكافيلي

لتتعلم أن الأشخاص الذين لا يملكون السلطة والقوة سوف يبذلون وسعهم للحصول عليها، والأشخاص الذين يملكونها سوف يفعلون ما بوسعهم للحفاظ عليها.

 

 

 

أضاف تايسون:

 

 

"إذا قرأت كل الأعمال السابقة فسوف تستطيع تكوين نظرة عميقة عن أكثر ما ساهم في صناعة تاريخ العالم الغربي."

 

 

 

من الواضح أن التهميش المنظم للنظرة الأنثوية قد ساهم أيضًا في صناعة العالم الغربي. الشخص الذكي النمطي قد يفوته أيضًا على أقل تقدير قراءة النص التأسيسي "امرأة في القرن التاسع عشر" لمارغريت فولر، و"اللغز الأنثوي" لبيتي فريدان.  لكن مسألة التنوع بالطبع مسألة غير منتهية وأي قائمة يتم وضعها لن تكون ممثلة لكل البشرية بسبب التأثير النفسي لواضع هذه القائمة؛ لذا فإن خيارات تايسون تبقى ضرورية على الرغم من عدم التوازن الكروموسومي في وضعها.

 

 

آمل في هذه الأثناء أن نرى المزيد من قوائم الكتب المختارة من قبل عالمات أو فيلسوفات أو فنانات أو كاتبات بارزات لكتب من الماضي والحاضر.
 

 

حسب معلوماتي لم ينشر أحد قائمة كهذه بعد، إلا مذكرات سوزان سونتاغ التي تعتبر في جوهرها قائمة قراءة لمدى الحياة.

 

 

المقال مترجم؛ لقراءة النصّ الأصلي اضغط هنا.

 

 

اقرأ أيضًا: 

خطاب تسلّم إرنست همنغواي جائزة نوبل

لماذا عليك أن تقرأ المزيد من الروايات؟

ثقافة تويتر: حرية التعبير أو مسؤولية التعبير كما يراها الغذامي

القراءة السريعة: كيف تضاعف سرعتك في القراءة؟