قصص

نهاية ُالأسبوع هذا، قرأتُ عن اتجاهٍ مُمتعٍ جديد في أدب الأطفال: الكلاسيكيّات الأدبيّة أُعيدتْ صياغتها ككتبٍ مصوّرة أو حتى ككتب مطبوعة على ورقٍ مقوّى، تماماً مع أجزاءٍ غامضة – بسيطة جداً حتى ابن الخمس سنوات يستطيع فهمها ويستمتع بالصور ذات المواضيع الفكريّة العالية. شركات مثل كيندر غايدز-...Read more
أنا لست خبير لغة بأي حال من الأحوال. أقرأ وأتكلم الإسبانية والفرنسية بشكل جيّد والإيطالية على نحو مقبول، متعثر بالنسبة للألمانية، مع ذلك، أعتقد أن تعلم اللغات هو انفجار، ولطالما كانت الكتب هي المفتاح. ما أنوي القيام به من خلال هذا المقال هو عرض تجربتي بالتدرج بالقراءة بلغة أجنبية والتي أتت ثمارها...Read more
ربما أفضل ما يمكن أن تصف زكريا تامر به، هو الوصف الذي استخدمه إبراهيم الجرادي حين قال عنه؛ "زكريا تامر مسامير في خشب التوابيت" فقد أرسى تامر دعائم القصة السورية وثبتها في خِضم حركة الأدب المضطربة آنذاك. لا يمكن إهمال دور زكريا تامر في القصة السورية وتطورها، وهو كما يقول عنه الأديب الألماني فولفنانغ...Read more
ترجمتُ كتابات أنطون تشيخوف لمُدَّة تزيد عن العشرين عامًا، ناقلًا أكثر من مئة قصة أقل شُهرة أو غير معروفة أو غير مُترجمة للإنجليزيَّة، وقد كنتُ أسأل نفسي خلال هذين العقدين: ما معنى أن تكون تشيخوفيًّا؟ فنحنُ نسمع بمواقف تشيخوفيَّة واليأس التشيخوفي والقرارات التشيخوفيَّة، وهُناك رأي نابكوف الشهير حول...Read more
خلّف عام الـ 2015، كما العادة، عددًا كبيرًا من الأفلام بتصنيفاتها المختلفة. لكنّ العام، سينمائيًا، لا ينطوي هكذا بمجرّد قلب الرزنامة. الكثير من الأفلام يصل صداها متأخرًا، سواء لأنّ موسم الجوائز لم ينتهِ بعد أم لتأخر النقد المصاحب لمعرفتنا حولها أم لأسباب كثيرة أخرى ليس هذا مكان نقاشها. نسلّط الضوء...Read more
صدرت رواية "حكاياتنا بنكهة القهوة" للكاتبة الإرترية حنان صالح وهو الإصدار الثاني للكاتبة المقيمة في السعودية بعد كتابها "المرأة إنسان من الدرجة الثانية". وتتناول رواية صالح المجتمع الذي تعيش فيه (السعودي والجالية الإرترية والبرماوية –نسبة إلى بورما) من خلال زاوية الأحاديث والفضفضات النسائية في...Read more